لازمة "راك غادي فالخسران أحمادي" مكافأة شعبية للمسار الأخير لنور الدين بكر

- عبدالهادي فاتح

تحوّلت لازمة "راك غادي فالخسران أحمادي"، في مسلسل “سرب لحمام”، الذي أنتج في العام 1998 من بطولة كل من رشيد الوالي ونور الدين بكر وسعيدة بعدي وسعاد صابر، إلى ظاهرة في مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب.

لازمة لفنان شعبي مغربي مغمور، وهب ونذر نفسه طيلة عقود للعمل والاجتهاد شارك عدة أجيال في مشاهدة أعماله والاستمتاع بها، أصبحت تقترن اليوم للتوظيف في مختلف الصور الكلامية التي توحي بالحسرة والألم على أحداث مختلفة في السياسة والاقتصاد كما في الرياضة على مستوى وسائل التواصل الاجتماعي من طرف رواده.

وتناقلت غالبية الصفحات المغربية مقطع فيديو للممثل المغربي نور الدين بكر، في مقطعه من مسلسل “سرب الحمام” حين كان يوجه نصائحه لـ”حمادي” (رشيد الوالي)، فخاطبه بالقول: “راك غادي فالخسران أ حمادي”، ليطفو على سطح المواقع الاجتماعية، في الوقت الحالي، ويكسو نقاشات وقفشات المغاربة، وتوشح الفنان الخلوق نور الدين بكر أو "صويلح" كما يحب أن يناديه عدد كبير من المغاربة الذين عشقوا الرجل و أدواره في جملة من المسلسلات و السيتكومات التي تقمص فيها أدوارا عدة و مختلفة، بمكافأة شعبية في الفصل الأخير من مساره، تغنيه عن الاعتراف الرسمي وحتى المادي .

ومن جهته، أكد مقرب من الفنان أنه سعيد وفرح جدا بإعادة إحياء أعماله التلفزية، في قالب ساخر، للتعليق على الواقع المعاش

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي انباء24

أضف تعليقك