وحضر مباراة الضيف خيتافي والمضيف ريال مدريد الذي غادره كل من النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو والمدرب الفرنسي زين الدين زيدان، فقط 48 ألفا و466 متفرجا في ملعب يتسع لـ 81 ألف متفرج، أي أن حوالي 40 بالمئة من سعة مقاعد قلعة ريال مدريد كانت فارغة. وهو أقل عدد من الجماهير يحضر لريال مدريد في 10 سنوات.

وآخر مرة، شهد ملعب سنتياغو برنابيو هذا الحضور المتواضع، كانت في نهاية موسم 09-2008، وذلك خلال فترة تعرض فيها ريال مدريد لـ 5 خسارات متتالية، بدأت بهزيمة تاريخية في الكلاسيكو بنتيجة 2-6 أمام برشلونة الذي كان يدربه آنذاك بيب غوارديولا وفي مباراة شهدت تألق ليونيل ميسي وتيري هنري.

ويشكل هذا الإحجام الجماهيري عن الحضور، إن استمر، ضربة موجعة لإدارة ريال مدريد إذ سيسبب تراجعا في العائدات، خاصة بعد رحيل نجم الفريق البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي، وهو اللاعب الذي قضى 9 سنوات مع الملكي فاز فيها بدوري أبطال أوروبا 4 مرات وبلقب الدوري مرتين.