بلاغ ناري للوينرز: وأد الفروع وعدم فتح باب الإنخراط وضحد المعارضين

- أنباء 24

أصدر الفصيل المساند لفريق الوداد الرياضي، بلاغا شديد اللهجة، موجه بالأساس لرئيس للفريق، ومتناولا بالأساس قضية وأد الفروع، وعدم فتح باب الإنخراط، وضحد كل من له رأي معارض، والتلاعب بالقوانين..وغيرها من الأمور الأخرى التي انتقدها الفصيل في تسيير الرئيس لفريق بحجم الوداد وحمولته التاريخية.
واليكم نص البلاغ:

أخي الودادي، كبيرا كنت أو صغيرا، شيخا كنت أو كهلا أو شابا أو طفلا، بيضاويا كنت أو دكاليا أو بهجاويا أو ريفيا أو أمازيغيا أو من العاصمة ... {مغربيا}. قبل أن تشرع في مطالعة هذه السطور نود منك أولا أن تستحضر بعض الذكريات، أن تستشعر حنين أيامك الخوالي، وخصوصا تلك التي تعرفت فيها على نادي الوداد الرياضي وتتذكر ما يلي:

كم كان حجم متعتك حينها لما كنت تتلقى تاريخ هذا النادي من أفواه وقصص من سبقوك لحبه؟
كم كان مدى فخرك واعتزازك بانتمائك للأسرة الودادية، وأنت تستحضر مواقف رجالاتها، وتتلذذ بتلاوة ما دونه التاريخ عنهم؟

كم كان مقدار سعادتك بتقلدك لمسؤولية الحفاظ على هذا الموروث وصونه في الضراء قبل السراء وفي الأتراح قبل الأفراح، واستلام المشعل الذي توالى على استلامه رجال عظماء شرفاء؟
أما أنتم يا شباب الألفية، فكم من مرة نقرتم على لوحة الحاسوب، وكونتم في محرك البحث جملة 《تاريخ الوداد》؟ وكم من مرة قرأتموه وأعدتم الكرة مرارا حتى حفظتموه؟

من منكم لم تسعه الأرض سعادة وفخرا وهو يتفاعل مع كل كلمة تخرج من فم ادريس جوماد رحمه الله حول ما وقع في بلعباس وقضية العلم الوطني، ومن منكم استقر شعر جسمه ولم يقف من القشعريرة لذاك الكلام؟

هل منكم من يستطيع إخفاء فخره وهو يرى تيفو في المدرج الشمالي بحمولة تاريخية، أو يستطيع إنكار تفاعله مع أغاني الوينرز التي تسلط الضوء على الكثير من الأحداث التاريخية الجميلة التي ميزت نادينا عن البقية {وداد الأمة، وداد المغاربة، مفخرة المغاربة، وداد الشهداء رمز الفداء، كفاح الحرية وتوزيع المنشور، الوداد لعبوا فيها الملوك، السلطان الله يرحمو وصى عليها، شتوكي عبد السلام وادريس، مادارتشي على شان الألقاب دارت سياسة لتحرير هاد البلاد ...}

وفي النهاية، هل منكم من له الجرأة في أن ينكر أن الوداد زرعت فيه حب الوطن الصادق والتشبث بقيمه وثوابته ووحدة ترابه وسيادته، أكثر من المقررات الدراسية، وخطابات الأحزاب والساسة المنافقة؟

بعد هذه النبذة البسيطة اليسيرة القصيرة عن الثقافة والموروث والهوية الودادية، يؤسفنا أن نخبركم جميعا بأن هذه الهوية هي اليوم على شفا جرف هار وقاربت على الإنهيار في واد سحيق من الأطماع المادية لأشخاص حديثوا العهد بالوداد ولا يربطهم به أي انتماء حقيقي ما عدا مهمة التسيير.

طيلة أربع سنوات مضت، حاولنا دوما كجمهور ومحبين وفدائيين لهذا النادي، أن نسهر على مصالحه وندافع عنها، كنا دوما نصفق للأشياء الجميلة، وننتقد المسائل السلبية، وبالأخص كنا دوما خلف مطالبنا التي صار عمرها اليوم خمس سنوات. ولأن تحقيق الألقاب لا يعني أن كل شيء بخير، فلنا في هذا أمثلة عديدة : جمعية الحليب، الكوديم، الماص، الغريم ... كلهم حققوا النتائج والألقاب وبعدها مباشرة غاصوا في الأعماق إما ماديا أو نتائجيا.

في عهد أكرم كنا نطالب بتخفيض سومة الإنخراط كمطلب أساسي حتى يتسنى للوداديين ولوج البرلمان الودادي والمساهمة في مناقشة قرارات النادي المصيرية، وأن تتلاشى عادة الجمع العام بمنخرطين بذمم رخيصة.

في عهد الناصيري، صرنا نتكلم عن الانخراط والإشتراك والفروع والتواصل والمكتب المديري وووو ... حضرت النتائج والألقاب، وغاب التسيير والحكامة.

حاولت مجموعتنا دوما أن تكون لبقة وحكيمة، وأن تراعي لظرفية النادي وتحمي استقراره، وبقيت تناشد الرئيس (طيلة ولايته) دوما بخطابات راقية ومؤدبة، وبأسلوب حضاري وأدبي وبلاغي يليق ببيان موجه لمن يتقلد منصب رئيس نادي الوداد الرياضي. بالمقابل واجه الرئيس كل تلك الخطابات باللامبالاة تارة، وبخرجات (تيزي نتيشكا) الإعلامية تارة أخرى، وباستغلال النفوذ لقمع رأينا في أكثر من حالة، دون احتساب الأقلام المأجورة.

ولأن أربع سنوات هي كافية لتقييم ولاية رئيس دولة عظمى كأمريكا، فنظن أنها أيضا كافية لكشف مخططات رئيس نادي الوداد الرياضي.
وأد الفروع، وعدم فتح باب الإنخراط، وضحد كل من له رأي معارض، والتلاعب بالقوانين حسب الهوى والمصلحة أمام أنظار الجميع وبمباركة من رئيس الجامعة أو إن صح التعبير [بتواطئ] منه، والعبثية في الجموع العامة وتزكية مراقبي الجامعة لها... كل هذا الفساد تضع عليه بعض الأقلام والأبواق والعدسات الصفراء الكثير من مساحيق التجميل لتزور الحقيقة للمتتبع العادي الغير ملم بحقائق وكواليس وخلفيات الأمور وتصور له الأسود أبيضا والأبيض أسود. وفي الأخير كل هذه الفوضى تصب في مصب واحد وهو خوصصة النادي وسرقته من جماهيره.

الشيء الوحيد الذي نستغرب له، هو أنه كيف لرجل دولة وعضو بارز في حزب معين ونائب من نواب الشعب وعضو مجلس ضخم ورئيس العصبة الإحترافية ورئيس نادي الوداد الرياضي أن يعبث بالقوانين بكل أريحية وأمام الملأ ولا من يقول اللهم إن هذا لمنكر، ولا من يدافع عن تلك المساطر التي وضعت كي تحترم وليس كي تنتهك. وإن كانت الأمور تسير بهذا الشكل 《فالقانون الذي لا يطبق لا يستحق أن يحترم أبدا》 ومن ينتهك القانون اليوم، من العار أن يأتي غدا ليطالب الناس باحترامه.

نحن على أبواب الجمع العام الرابع لسعيد الناصيري الذي نطعن في مصداقيته وقانونيته كجمهور لهذا النادي، ونكرر عدم اعترافنا بمشروعيته، وبما أنه آخر جمع في ولايته الأولى فإننا ندعوه من جديد و《للمرة الأخيرة 》إلى تلبية مطالب الوداديين الذين نفذ صبرهم ولم يعودوا يستحملون من يستخف بعقولهم ويستغبيهم ويستبلههم، وهم اليوم كأس مملوء لا تنقصه سوى نقطة ليفيض.

فيما يخص الشركة التي أسسها الرئيس بدون علم أشباه المنخرطين [ الكراكيز التي تلاعب بها الرئيس كيف شاء وأنى شاء وفي النهاية لم يشركهم في أهم قرار اتخذه خلسة وخفية في ظلام الليل، فأي ذل هذا الذي ستكملون به ما تبقى من أعماركم؟] فإنه قد سبق لنا في بيانات سابقة توضيح كل النقاط الغير قانونية وكل الثغرات وكل الخروقات التي انبنى عليها مشروع الشركة، وأنه قانون غير مكتمل ويفسح المجال أمام الفاسدين ليتلاعبوا به يمنة ويسرة حسب أطماعهم الفردية. وعليه فإننا بكل بساطة وبكل حزم وإصرار لن نقبل بأي تغيير في هوية النادي أو شكله أو مضمونه ما دامت قلعة النادي استولى عليها الناصيري، وتحصن بها وأغلق الباب في وجه كل الوداديين.

وخلاصة لكل ما سبق، فإننا نحن مجموعة وينرز ألفين وخمسة، نعلن للجميع بأننا لن نقبل أي قرار سيسفر عنه الجمع العام المقبل فيما يخص مستقبل الوداد ومصيره وهويته، وأننا لن نقبل بأن يصير وداد الأمة المغربية في ملكية شخص أو مجموعة أشخاص، وأن مطالبنا حان الأوان لتحقيقها بأي شكل من الأشكال.
وليس بعد هذا الكلام كلام، وشعارنا واضح :《 بالروح وبالدم وبالحرية نفديك يا وداد》
عاش الوداد والمجد لغير الخاضعين.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي انباء24

أضف تعليقك