أزمة التحالفات مستمرة ما بعد انتخابات 4 شتنبر

كشف مصادر مطلعة لموقع أنباء 24 أن الأغلبية الحكومية وبعد نقاشات حامية اتفقت على  على منح رئاسة جهة سوس ماسة التي دار حولها خلاف كبير بين العدالة والتنمية والاحرار لإبراهيم حافظي عن حزب التجمع الوطني للأحرار.

وقد خلص اجتماع بين مكونات الاغلبية إلى منح حزب العدالة والتنمية منصب النائب الأول لحزب العدالة والتنمية والنائب الثاني للتجمع الوطني للأحرار، فيما اكتفى حزب التقدم والاشتراكية بالنائب الثالث .

وكانت جهة سوس ماسة قد تسببت في توقف المفاوضات بين زعماء أحزاب الأغلبية بمنزل عبد الإله بنكيران بالرباط، بعد إعلان هذا الأخير رغبته في منح رئاسة الجهة لحزب التقدم والاشتراكية، وهو ما لقي اعتراضا من صلاح الدين مزوار، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار.

وكانت مدينة تطوان أيضا مثار خلاف شديد بين زعماء أحزاب الأغلبية، بعد تشبث الطالبي العلمي برئاستها، في مقابل الرفض القاطع من قبل البيجيدي، قبل أن يتراجع الطالبي العلمي عن الترشح لرئاسة مجلس المدينة.

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي انباء24

أضف تعليقك