تأسيس هيئة للتضامن مع الصحافي المعتقل حميد المهداوي

- أنباء24

تأسست بمدينة الرباط من طرف مجموعة من الشخصيات الحقوقية و الاعلامية والمدنية، هيئة التضامن مع الصحافي حميد المهداي، وكذا جميع الصحفيين المتابعين على خلفية حراك الريف.

وأعلنت الهيئة في بلاغ التأسيس الذي تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي أنها  " سطرت الهيئة برنامجا نضاليا أوليا، تضمن وقفة احتجاجية أمام البرلمان يوم 5 غشت 2017 على الساعة السادسة مساء، مع مراسلة المنظمات الدولية والمقررين الخاصين بحرية الرأي والتعبير وبحماية المدافعين عن حقوق الإنسان وغيرهم من الآليات الأممية، وتنظيم ندوة صحفية يوم الثلاثاء 8 غشت الجاري".

كما عبرت الهيئة عن  "تضامنها المطلق واللامشروط مع جمي معتقلي الحراك”، مطالبة “الدولة بالإطلاق الفوري لسراح الأبلق ولجميع زملائه وتوفير الرعاية الصحية له".

وحملت الهيئة، " كل المسؤولية للدولة المغربية في كل ما يمكن أن يترتب عن إهمالها لحالة الأبلق الصحية”، مؤكدة “أن اعتقال عدد كبير من الصحفيين ضمن معتقلي حراك الحسيمة هو استهداف للدور المهم الذي لعبوه في تغطية المسيرات والتعريف بالحراك عند الرأي العام الوطني".

و قد حضر الاجتماع، مجموعة من الهيئات منها الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان، الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، والعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، والنقابة الوطنية للصحافة المغربية، وجمعية الحرية الآن، وجمعية الدفاع عن حقوق الإنسان وجماعة العدل والإحسان، وحزب النهج الديمقراطي، ومنظمة حريات الإعلام والتعبير، وغيرها من الجمعيات.

كما وقع بلاغ الهيئة الاساتذة، خالد الجامعي منسقا، وخديجة الريضاي نائبة له، ومحمد زهاري، وأحمد الهايج، وحسن بناجح، والمعطي منجب، وأحمد بوعشرين الأنصاري، وعبد الحميد أمين، وعلي أنوزلا، وفتيحة أعرور، وعبد الرزاق بوغنبور، وسليمان الريسوني، ومحمد الهيني، وعبد العزيز النويضي، وأحمد المرزوقي، وابتسام أمين، وربيعة البوزيدي، وعزيز اجهبلي، وعبد الحميد الحداد.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي انباء24

أضف تعليقك