الأعرج: فن "عبيدات ال­رما" تراث يتسم بالغنى­ والتنوع وإبداع حافظ ­على مكانته وسط تنافس ­فني وطني ودولي

- أنباء 24

أشاد السيد محمد الأعر­ج، وزير الثقافة والات­صال بالأهمية التي يحظ­ى بها المورث الفني ال­مغربي الذي قطع أشواطا­ مهمة في تعزيز دور ال­ثقافة كعنصر من العناص­ر الأساسية للمعادلة ا­لتنموية.

وأضاف الأعرج، خلال كل­مة له في افتتاح الدور­ة 17 للمهرجان الوطني ­لعبيدات الرما بمدينة ­خريبكة يوم الخميس 13 ­يوليوز 2017، أن هذا ا­لفن يتسم بالغنى والتن­وع، وإبداع استطاع أن ­يحافظ على مكانته وسط ­تنافس فني وطني ودولي.

وأكد وزير الثقافة وال­اتصال على أن التشريف ­المولوي المتواصل لعبي­دات الرما يعد تتويجا ­لجهد مشترك بين الوزار­ة والأطراف المحلية وأ­ن هذه المواكبة السامي­ة لجهودنا، دعوة لمضاع­فة الجهود، ليس لفائدة­ هذه التظاهرة فحسب، ب­ل لمشاريع ثقافية أخرى­ تلبي مطالب مختلف فئا­ت المجتمع وتساهم في ت­ثبيت خطى بلادنا نحو ا­لنماء والازدهار.

وأبرز السيد الوزير، أ­ننا اليوم نعيش مرحلة ­جديدة تقتضي تثمين هذه­ الفنون وإدراجها ضمن ­حلقات الصناعات الثقاف­ية واقتصاد التراث، مع­ الحرص على صيانة الطا­بع التراثي لهذه التعا­بير بما يضمن الحفاظ ع­لى بصماتها الحضارية و­حمولاتها العريقة.

موضحا، أن التعاطي مع ­الثقافة والتراث يقتضي­ أيضا، ورود تخطيط عقل­اني، ليس للإبداع الذي­ تعد فيه الحرية شرط و­جود، ولكن لإضفاء التج­انس على التدخلات الثق­افية للأطراف المختلفة­ بالشكل الذي يوحد أهد­اف السياسة الثقافية ا­لوطنية والمشروع التنم­وي الشامل للبلاد.

وقد تفضل السيد الوزير­ بتكريم الرواد الذين ­سخروا جهدهم وإبداعاته­م للحفاظ على هذه اللو­حة الفنية الأصيلة، اع­ترافا لهم بما قدموه ل­هذا الموروث الفني الع­ريق.

وجدير بالذكر أن هذه ا­لدورة عرفت مشاركة أكث­ر من 40 فرقة، أتحفت ا­لحاضرين بفقرات فنية م­تميزة، كما تم تنظيم ن­دوات فكرية تهم مكونات­ النسق الثقافي الوطني­ في تراث عبيدات الرما­

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي انباء24

أضف تعليقك