الحرس الإسباني يقتل مغربية بمدينة "سبتة"

- أنباء 24

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لسيدة مغربية مرمية على الأرض، يُقال إنها لفظت أنفاسها الأخيرة بعد دهسها من طرف الحرس المدني الإسباني في مدينة "سبتة" المحتلة..

وفي تدوينة له على صفحته الشخصية بـ "الفيسبوك" سرد الصحفي حسن الفيلالي تفاصيل الحادث؛ حيث أن السيدة المدعوة "الزهرة المكري من مواليد 1961 كانت تقطع الطريق عبر ممر الراجلين بمدارة معبر "تاراخال" بـ "سبتة" المحتلة.. فاجئتها دورية من الدراجين التابعين للحرس المدني الاسباني (guardia civil ) المعروفين بعنصريتهم اتجاه المغاربة فدهسوها لتلفظ انفاسها بالمستشفى العسكري بسبتة"

 وأضاف واصفا الحادث بالجريمة "الآن من سيحاسب هؤلاء المجرمين الذين قتلو هذه السيدة وكانها قطة كانت تعبر الطريق" وأردف معبرا عن تدهور الوضع في سبتة قائلا إن "الوضع داخل الثغر المحتل أصبح لا يطاق وأرواح سيداتنا وأمهاتنا تزهق بدم بارد مرة عبر الدفع والدهس والتي دائما يكون المتسبب فيها المعاملة اللا إنسانية التي ينهجها حرس الحدود الإسبان، نحس بأنفسنا كمواطنين بدون كرامة في ظل دولة لا تعبأ لمواطنيها.."

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي انباء24

أضف تعليقك