كلاسيكو المغرب:

- أنباء 24

أقدمت اللجنة المنظمة لمبارات الكلاسيكو المغربي بين فريق الوداد البيضاوي والفريق العسكري الجيش الملكي على  طبع 30 ألف تذكرة للمباراة.

وقرر فريق الوداد البيضاوي تخصيص 7 فالمائة من تذاكر المباراة للجماهير العسكرية، أي ما يقدر بحوالي 4 آلاف تذكرة.

المباراة ستقام يوم الإثنين 3 أبريل المقبل، برسم مؤجل الجولة 21 من الدوري المغربي الإحترافي لكرة القدم، على أرضية ملعب محمد الخامس في الرابعة عصرا.

هذا واعلنت الفصائل المساندة للفريقين حضورها للقاء عبر اصدار بلاغين منفصلين دعت فيها الجماهير الى احترام الخصم وتشجيع الفريق بطرق سلمية.

وهذا نص البلاغين :
بلاغ الوينرز

بمناسبة اللقاء الذي سيجمع نادي الوداد الرياضي بنادي الجيش الملكي يوم الإثنين المقبل ، تؤكد مجموعات الألتراس المساندة للفريقين على ضرورة الإلتزام بما يمليه علينا الواقع ، ترسيخا لمكتسبات مقابلة الدهاب التي مرت في أجواء مثالية.

وكذا تفادي الدخول في أي نوع من أنواع الاستفزاز مع جمهور الفريق الآخر ، سواء داخل الملعب أو خارجه ،لكون هدفنا الوحيد هو تشجيع الفريق و كذا إيصال صوت حركة الألتراس بكل سلمية.

أخيرا تؤكد المجموعات الثلاث على ضرورة الالتزام الكلي باللون الأسود ولا شيء غيره بالنسبة لجمهور الفريقين ، تعبيرا عن نضالنا الدي كان وسيبقى سلمي ، لكون مطالبنا هي في الأساس مطالب عادية دات طابع رياضي ، و سياسة كسر العظام التي تنهجها بعض الجهات في الأونة الأخيرة إلى جانب اغتيال الحريات العامة للافراد ، لن تزيدنا سوى تبات على مواقفنا ، واصطفاف أبناء الوطن الواحد في صف واحد.

بلاغ "أولتراس عسكري" و"بلاك آرمي"،

بمناسبة اللقاء الذي سيجمع نادي الوداد الرياضي بنادي الجيش الملكي يوم الإثنين المقبل، تؤكد مجموعات الألتراس المساندة للفريقين على ضرورة الإلتزام بما يمليه علينا الواقع، ترسيخا لمكتسبات مقابلة الذهاب التي مرت في أجواء مثالية.

وكذا تفادي الدخول في أي نوع من أنواع الاستفزاز مع جمهور الفريق الآخر، سواء داخل الملعب أو خارجه، لكون هدفنا الوحيد هو تشجيع الفريق و كذا إيصال صوت حركة الألتراس بكل سلمية.

أخيرا تؤكد المجموعات الثلاث على ضرورة الالتزام الكلي باللون الأسود ولا شيء غيره بالنسبة لجمهور الفريقين، تعبيرا عن نضالنا الذي كان وسيبقى سلمي، لكون مطالبنا هي في الأساس مطالب عادية ذات طابع رياضي، و سياسة كسر العظام التي تنهجها بعض الجهات في الأونة الأخيرة إلى جانب اغتيال الحريات العامة للافراد، لن تزيدنا سوى تبات على مواقفنا، واصطفاف أبناء الوطن الواحد في صف واحد

ملاحظة : حرية التنقل عبر التراب الوطني والاستقرار فيه، والخروج منه، والعودة إليه، مضمونة للجميع وفق القانون (الفصل 24 من الدستور )

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي انباء24

أضف تعليقك